غير مصنف

من سيستطيع وقف انهيار العملات الرقمية؟

واجهت كل من بيتكوين وإيثيريوم وسولانا خسائر فادحة يوم الخميس، 6 يناير 2022، و بيتكوين/دولار يخسر -7.82٪، والإيثر يخسر -11.02٪، بينما انخفض سولانا/دولار بنسبة -12.10٪.

البيتكوين BTC:أكد محضر اجتماع البنك المركزي الأمريكي أن خطط تقليص الميزانية العمومية ستُنفذ حتمًان علاوة على ذلك أشار إلى أن رفع سعر الفائدة يمكن أن يحدث في وقت مبكر من شهر مارس.

وبالتالي يبدو أن أيام المال السهل قد ولت بالتأكيد، لذلك يعتقد المستثمرون أنه يجب تخفيض استثماراتهم في العملات الرقمية في الوقت الحالي، و مقارنة بالعملات الرقمية الأخرى، سجلت بيتكوين BTC أقل خسارة، حيث تعتبر ذات مخاطر أقل خطورة منافسيها.

إيثيريوم ETH/USD:بالنسبة إلى ETH، فإن حقيقة أن ج.ب مورجان يرى أنها تحاول التغلب على تحديات العقود الذكية لضمان الحفاظ على المركز الأول هو عامل مساعد.

عملية فتح حساب بيتكوين BTC
عملية فتح حساب بيتكوين BTC

وأشار البنك إلى أن الشبكة فقدت بالفعل حصة سوقية كبيرة لصالح منافسيها الجدد في قطاع التمويل اللامركزي (ديفي)، وقالت بلومبرج:

“دخل الإيثيريوم حاليًا في منافسة شرسة للهيمنة على صناعة التطبيقات ونتيجة هذه المنافسة، في رأينا، ليست مؤكدة”.

فالمشكلة الرئيسية في سلسلة كتلة إيثيريوم هي افتقارها إلى قابلية التوسع، مما يؤدي إلى طول زمن المعاملات مع رسوم مرتفعة، كما أوضح نيكولاوس بانيجير تزوجلو: “الموقف المتفائل بشأن هيمنة الإيثيريوم أصبح فى وضع حرج، فقد يأتي التوسع المطلوب لشبكة الإيثيريوم للحفاظ على هيمنتها بعد فوات الأوان”.

العملات الرقمية

و لم تستطع SOL الهروب من الضغط الهبوطي العام في السوق، ومع ذلك، فإن الشبكة تتمتع بمزايا فنية تجعل منها الأساس الأمثل للاستفادة من طفرة ميتافيرس في المستقبل، و لقد اكتشف عدد قليل من المطورين البارزين هذا بالفعل وبدأوا في تنفيذ إصداراتهم من ميتافيرس على شبكة سولانا أحد أكبر المشاريع هو ستار أطلس، الذي تبلغ قيمته السوقية 230 مليون دولار.

مفهوم آخر مثير للاهتمام هو أفليريوم:

يَعِد ميتافيرس العالم الحقيقي هذا بدمج الواقع الافتراضي (VR) والعملات الرقمية والرموز غير القابلة للاستبدال (NFT) والتطبيقات الرقمية والاقتصاد الحقيقي والألعاب.

المنافسون الآخرون لسولانا هم جود جيمز جيلد وسينرجي لاند وسوليس الذين يتبعون أيضًا أسلوب استخدام الألعاب في الميتافيرس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق